Facebook
Youtube
Twitter
Instagram
Google +
Good Reads
إذا وعدت ولدك فأوف بوعدك


فأخطر ما تفعله أن تسرف في وعود ولا توفي بها، فهذا جدير بأن يفقد الطفل


الثقة بك وبوعودك، وعدم احترام الأب لوعده يتسبب في زعزعة قيمة


(الوفاء بالوعد)


بداخل الطفل بشكل قد يمثل خطرا على سلوكه في المستقبل.


فلا تظن أن الحلوى التي وعدته بها وأخبرته أنك ستحضرها معك ليلا ولم


تحضرها ناسيا أو قاصدا لن تؤثر في نفسيته أو في مقدار احترامه لكلمتك.



ولا تظن أن المكافأة التي شحذت بها همته كي ينجح ويتفوق


وقد كنت تعلم أنك لن تحضرها له قد مرت عليه مرور الكرام.


أبناؤنا من كلماتنا وتصرفاتنا ووعودنا يبنون شخصياتهم،


ومعايير احترام الكلمة والوعد والالتزام الخلقي تتكون من مثل هذه المواقف.



وأنصحك عزيزي الأب إذا وعدت ولدك بشيء ونسيت أن تحضره أن تعتذر له


وتعده أن تحضره في أقرب وقت،


وأن تكون حريصا على الوفاء بوعدك،


وإذا تذكرت بعدما دخلت شقتك الحلوى التي وعدته بها أن تعود أدراجك مرة

أخرى لتشتريها ولا بأس أن تخبره بأنك عدت من أجل الوفاء بوعدك له،


فهذا من شأنه أن يرسخ قيمة هامة بداخله.


3611 = عدد القراءات


يمكنكم اضافة تعليقاتكم مباشرة :


 

:الاسم
EX:user@website.com.EXuser@website.com :البريد الالكترونى
:التعليق

المنتصر بالله عثمان خير
ارجو من الله ان يهدى الاباء الذين لايؤفون بوعودهم ويظنون انها لا تأثر علينا.........