Facebook
Youtube
Twitter
Instagram
Google +
Good Reads
ابكِ قليلًا


وقف على قبر ولده يبكيه، ويبثه لوعته وأحزانه، فذهب إليه أحدهم معزيا، وقال له: يا عماه، إن بكاءك لن يعيد الذي راح.. فنظر إليه الرجل بعين دامعة، وقال: أعلم.. ولهذا أبكي!!


إن الدموع تطهير للنفس، ونقاء للصدر، وتصبير للروح، والمرء الذي يأبى أن يغسل عينيه بدموع الحزن والألم والندم لهو امرؤ قد ضلّ الطريق!!

http://images.pictureshunt.com/pics/c/crying_eye-2552.jpg

فهذا يعقوب -عليه السلام- قد ابيضّت عيناه من الحزن على ولده.. يبكيه حتى ذهب بصره.


وذاك محمد -عليه الصلاة والسلام- بكى صغيره إبراهيم.. حتى تعجّب البعض، وقد ظنوا أن مثله لا يراق له دمع.


وإننا إذ ننظر فلن نجد نبيا إلا وله مع الدموع حكايات..


دموع ندم على ذنب، ودموع تقصير في جنب الله، ودموع فراق لأحباب وأهل..


تتعدد الأسباب.. والدمع واحد.


ولله درّ شاعر النيل حافظ إبراهيم إذ يناجي ربه، قائلا:
يا من خلقت الدمع لطفا منك بالباكي الحزين .. بارك لعبدك في الدموع فإنها نعم المعين

إن أسوأ ما نفعله أن نحبس الدمع؛ ظنًا منا أننا بذلك ندلل على قوتنا، وقدرتنا، ورباطة جأشنا، ولا ندري حينها أننا بذلك نوقف ساعة المشاعر عن الدوران، وبأننا نخالف نواميس الحياة.


لام بعضهم نبينا -صلى الله عليه وسلم- عندما بكى ولده إبراهيم، فأجابهم قائلا ودمعه لم يجف: "إنها رحمة".


نعم.. دموعنا رحمة، تشهد لنا أمام أنفسنا أننا أضعف كثيرا مما نظنّ، وبأننا رغم ما نُبديه من صلابة وشدة وقسوة، بشر.. نتألم فنبكي!


وما زالت مدارس علم النفس تخبرنا بين الحين والآخر عن فوائد البكاء، وخطورة حبسها، مؤكدة على أن القوي هو ذلك الشخص الذي يعبّر عن مشاعره دون خشية من أن يتهمه أحدهم بالضعف أو الخوار، وبأنه إذ يبكي فإنه يعبّر عن أحاسيسه الصادقة، معطيا لروحه حقها في التعبير عما يجول بها من مشاعر الحزن والألم والانكسار.


بيد أنني أحب أن أقف على شيئين في غاية الأهمية؛ أما الأول فإن الدموع تكتسب عزّتها من قلّتها، وأنا إذ أؤكد على أهمية أن يبكي الواحد منا، فإنني أشدد على أن يكون بكاؤه بعيدا عن أعين الناس، وأن يقاوم إظهارها على البشر إلا ما تعذّر منعه.


وأما الثاني فلا تستخف بالدموع إذ تتلألأ في محاجر من تعرفهم، إياك أن تراها في أعين الكبار فتستصغر شأنهم، أو تراها في أعين الصغار فتستخفّ بدمعهم، أن تردد على أسماع أصحاب الدموع عبارات قاسية سخيفة من نوعية "كن رجلا"، أو "عيب عليك أن تبكي"، دون أن تدرك بأن الدمع يتفجّر من ينبوع حار، لا يحتاج إلى أن تزيد حرارته بلوم أو تقريع أو سخرية.


نحن بحاجة أن نخبر من نحبهم عندما يبكون أن دموعهم غالية علينا، وأنها لا تنزل على خدودهم، إلا بمقدار ما تنزل على قلوبنا..


بقي أن نقول إن الدموع غالية، بيد أن أغلاها تلك التي نذرفها بانكسار إلى الله، دموع المستغفر المنيب، والتائب العائد لربه حاملا بين يديه ذنوبا لا يغفرها إلا ربّ، يُقدّر دموع عبيده، ويسعد بها، إذ تدلل على أنهم ما زالوا -رغم خطئهم وزلّتهم- يرجون رحمته، ويتطلّعون لرضوانه.


وشتان بين دموع الدنيا ودموع الآخرة، بين دموع النادم الراجي للعفو، ودموع النادم القانط من فرصة أخرى يعيد بها تصحيح ما كان.


فابكِ يا صديقي.. فإن دموع الحزن برهان على إنسانيتك، ودموع الندم برهان على عبوديتك.


7185 = عدد القراءات


يمكنكم اضافة تعليقاتكم مباشرة :


 

:الاسم
EX:user@website.com.EXuser@website.com :البريد الالكترونى
:التعليق

سلفيا
احلى شي بدنيا البكاء الحمدالله
بروج امجدالبيايضه
ليبارك الله وجزاك الله عنا كل خير..الى الامام
assia charif
ماشاء الله على مقالاتك سيد ي .ففعلا عندما يمتلىء قلبك كالبركان ولا تستطيع الافضاء لأي كان فلا ملاذ لك لال الرحمان
shaimaa gaber
اللهم اجعل اعيننا تفيض من خشيتك وترضى رحمتك ورضوانك
مريم
موضوع جد رائع فقد صححت مفاهيم بعض الناس الخاطئة جزاك الله خيرا جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله وياليت كل الناس يطلعون عليه
صابرين مصطفى
إن البكاء لا يدل على الضعف وإنما يدل على الألم والحرقة أو الندم والبكاء لا بد منه ولولاه لأصبنا بالجلطات و الأزمات القلبية من كثرة الضغط أحيانا
ايناس احمد
ياااااااااه فعلا والله الدموع تطهير للنفس وراحه للصدر تسلم علي المقال الرائع
hagar
المقال رائع.....تحياتي .كريم اتحفنا بكتاباتك التي تنم عن عقلية واعية وشخصية أقوي من الفولاذ...الي الامام دوما.
دمـ المهاجر ـوع
حقا الدموع نعمة والبكى شي عظيم لاياتي الا لشيئ اعظم يعطيك الف عافية والله كلامك روعه
Rody Banota
كلماتك جميله خاصةهذه الجمله (دموع الحزن برهان على انسانيتك ودموع الندم برهان على عبوديتك) وان دموع من نحبهم تنزل على قلوبنا قبل خدودهم.وبارك الله فيك يااستاذ
غيــــــــــــــــــد
الدمع نعمة عظييييييييييمة تطفيء لهيب القلب وتبعث على انشراح الصدر ... هنآك من لا يملك الدمع وهناك من لا يتلذذ به فلك الحمد يالله !! طآب حرفك أستاذي
alrash
بارك الله لك واعطاك المزيد
رغد من سوريا
ماشاء الله مقالة معبرة وفعلا الدموع تغسل الادران من القلب ومن لايبكي ينقصه الكثير فالدموع تعبر عن القوة وليس الضعف
محمد جمال المصري
كل هذا سيمر..الهم والغم والحزن والضيق سيمر .. فإذافر من حولك الإصدقاء ، وخانك من تغنى بكلمات الإخاء ، أو كنت تقف وحدك في صقيع الحياة ولا يوجد من حولك من يواسي أو يساند ، إذا فقدت حبيب أو ودعت قريب ، إذا ضاع المال أو شقيت بالعيال ، فاعلم أن دوام الحال من المحال ، وأن كل هذا سيمر ، فغدا ستشرق الشمس على نهار يوم جديد ، ودائما الدمعة تعقبها بسمه والترح يخلفه فرح ،ويولد الفرج من رحم الشدائد، ستجني مال وسينصلح الحال وستعود أيام مجدك .... ولكن ..... دوام الحال من المحال ، كل هذا سيمر هذه هي الدنيا أجادت فن تقليب الناس بين حقول الأسى وحقول الصبابا ، فتعامل معها بنفسية طفل يبكي إذا حزن ويضحك من أعماق قلبه إذا فرح ولكن كما علمني أستاذي كريم الدموع غالية فلا يراها إلا من يستحقها ، فلا تبكي أمام شخص إلا أن استحق أن يبكى عليه. مقال جميل يا استاذ كريم
إياد أبو عرقوب
قلت ما يجب أن يقال .. كم هو صعب أن تكتم دمعتك .. تحيتي وتقديري أستاذ كريم ..
محمود سعد
بارك الله فيك يا أستاذ كريم
اسماعيل المجاهد
بالفعل استاذي الكريم ,,عندما نذرف الدموع نحس بالراحه التامه ...لكن الدموع الاجمل تلك التي بكت من خشيه الله تعالى وطلبت العفران منه ....بارك الله فيك استاذي الغالي ...وجزاك الله عنا الف خير والله اني احيك في الله ...
جيهان غالى
حقاً إن دموع احبائنا غالية وهى تنزل على قلوبنا قبل خدودهم...تعبير رائع ومعبر عما نشعر به تجاه البعض ..وأغلى الدموع هى دموع الانكسار لله..ودموع التوبة والرجوع الى مولانا العظيم.. شكراً أستاذ كريم على هذا المقال الجميل
حوريه
شكرا كتير عالكلام الرائع استاز فعلا منيح الواحد يبكي بس مو قدام الناس وهاي هي مشكلتي ما بقدر امسك دموعي قدام حد
fatma zahra
شكراً لك أستاذ كريم
rimo rima
جزاك الله خيرا فعلا مقال أكثر من رائع
moslima sagda
جميلة جدااااا جزاك الله خيرا ^_^
احمد الكيلاني
مقال رااااااااااااااااااااااااااااااائع يا أستاذ كريم
انتصار
مقال جميل جدا يا استاذ كريم وأنا عموما ببكي كتير خالص
كوثر
ارجو من الرحمن أن تليّن عبراتي قلبي الضعيف
سميه عبد الله
دائما مقالاتك تكون مواكبه أحداث أيامي ... لا تحرمنا من مواضيعك اللي تفيدنا
ShoOSH
اشكرك يا استاااذ فعلا راائع ، فهناك الكثيرون مما يعجزون عن البكاء وايضا هناك الكثيرون ممن لا تفارقهم دمووعهم ، ولكن على كل حال فان البكاء شعور رائع يريح القلوب ويهداها
مدام ياسمين
السلام عليكم ياستاذ كريم شكرا لك بعد ماقرات هذا الكلام شعرت بارتياح وبارك الله فيك
آية عادل
اكثر من رائعة ما شاء الله اعزك الله وزادك ابداعا
safa
ما اجمل هذا العبارات تنكتب بماء الذهب احيانا نخفي دموعا حتي لا يظن الناس باننا ضعفااا
safia zouaoui
لم يخلق الدمع لامرئ عبثا فالله ادرى بلوعة الحزن
شوق - السعودية
استاذ كريم ماقرأته بين سطورك يدل على عقلية تتسم بالثقافة الجميلة والمصطلحات التي تصل إلى القارئ بكل سلالسة ومضمون ماترنو إليه كلمات لهو مضمون ذهبي وفعال شكرا لك وبانتظار ماتقدمه لنا من جديد
fatma
اشكرك جدا استاذ كريم موضوع رائع. تسلم ايدك
rona
ربنا يبارك فيك ويضع كلماتك فى ميزان حسناتك على فكرة ساعدتى فى بيتى ورجوعى انا وزوجى لبعض بعد أفتراض النهايه سسببها كتبك وكلماتك
شيماء
فعلا الدموع ديه رحمة من ربنا بس ممش كل انسان بنفارقه بندمع عليه الانسان فعلا اللى الدموع تنزل حزنا على فراقه هو الانسان اللى كان سندك فى الدنيا ومعين لك على طاعة ربنا ده بجد الانسان الوحيد اللى يتزعل عليه لكن انسان مات دون ان يؤثر فى ذريته وترك لهم اموالا دون دين اكيد الانسان ده مالهوش قيمة كتير بعد مماته لانه ترك لذريته ميراث فانى لكن الدين وتقوى ربنا هوالميراث الباقى اللى لازم كل اب او ام يورثه لعيالهم
Reem
كلمات رائعة,,,مشكور على جهودك الطيبة ,,,جعلها الله في موازين حسناتك,,,قال الرسول صلى الله عليه وسلم في ما معناه:عينان لا تمسهما النار...منهما عين بكت من خشية الله
dr aisha
مقال رائع شكرا لحضرتك احيانا بتكون الدموع هى الوسيلة الوحيدة اللى بتريحنا وبتغسل همومنا
mawada
جزالك الله خيرا يااستاذ كريم علي هذا المقال الرائع
هاله
حقيقي ميرسي اوي بيا استاذ كريم تناولت الموضوع بجميع جوانبه جعلتنا نذهب ونعود معك في الفكره ربنا يفتح عليك دائما ودائما في انتظار المزيد من علمك وحكمتك
هبه مصر
مقال رائع جزاك الله خير
محمد أشرف
ماذا أقول بعد الذي قيل ؟يا أستاذ كريم جزاك الله خيراا , ونفعك الله بعلمك ونفعنا.
القلب الحزين
بارك الله فيك ما اروعها من كلمات
نسمة
بارك الله فيك أستاذنا الفاضل...
نور الحياة
بارك الله فيك يااستاذنا فعلا الموع بتريح كتيييييييييييييييييييييييييير
شمعة أمل
بارك الله فيك يا أستاذي ,,, وبارك في كتاباتك الرائعة ,,, لطالما أثّرت بي كلماتك ,,,, وهاأنذا على أبواب البكاء أطرقها لكيْ يخفّ ألمي قليلاُ .......
amal
3ane jade kalame mawzoune choukeran
معلمة مبدعة
كلام رائع- لا حرمنا الله من هذه الدرر- بارك الله فيك أستاذ كريم ونفع بك الامة
قلب يبكي
فعلا الدموع دي نعمة من عند ربنا .. لما الانسان بيبكي بيشعر بالارتياح ربنا يبعد عنا جميعا جميع الالام والاحزان
شفيق من سوريا
شكراً لك أستاذ كريم وماأجمله من كلام