Facebook
Youtube
Twitter
Instagram
Google +
Good Reads
في وقت كهذا لم يعد الحديث عن الأمل والتفاؤل نوعا من الرفاهية، بل هو في صميم احتياجتنا الأساسية، إنه الرصاصة التي تُصوب نحو قلب واقعنا المضطرب

ارسم حلمك..لونه..واصنع منه مقاسا كبيرا لجدار غرفتك..ونسخة صغيرة لمكتبك اكتبه علي المرآة كي تراه صباحا..وأعلي فراشك كي يلقي عليك تحية المساء قبل ان تنام...
النجاح والتفوق في الحياة ليس مستحيلا لأي شخص، لكنه في المقابل ليس سهلا قريبا، ولا يقتنصه إلا من دفع ثمنه، وثمن النجاح هو عرق الجبين لا مُرّ الشكوى.
الشيطان لا يحمل شوكة، وليس له ذيل أو قرنين، وإلا لما صدقه احد وهو بتلك الهيئة المضحكة، الشيطان يأتينا بأبهى حلة، وبوجه حسن وضاء، يسحبنا إلى مقصده بعذب الكلمات، وبمنطق يخيل على الكثيرين .
قد يأتينا في صورةصديق أو حبيب، والكارثة أن نكتشف بعد فوات الأوان أنه يرتدي آخر قناع كنا نتوقع أنه يسكن خلفه
 
إن الصك الذي يجب أن يُوقع عليه كل طموح ، هو التزام بالصمود والشموخ أمام مشكلات الحياة ومصائبها ، والاستئساد أمام ما توجهه له من بلايا وعوائق .
إن العظماء يولدون من أرحام أمهاتهم ، والحياة تتربص بهم ، توجه لهم كل يوم صيحة حرب ، أو نذير معركة .
إن الحياة تُعطي لكل واحد من روادها ما يطيق على حمله ، والقيام به ، وكلما على المرء وارتفع كلما وجهت له الحياة أقوى وأعنف ما لديها .
إن الصواعق لا تضرب سوى قمم الجبال الشامخة، وأما المنحدرات فلا تذهب إليها إلا المياه الراكدة المحملة بالأوساخ، والمرء يبتلى على قدر دينه .
لا ليس الذكاء هو كل شيء ..! فكم من نابغة ضاع نبوغه أمام ضعف همته، وكم من عبقري وأدت عبقريته خسة الطموح.
الحق وحملته فقط هم من ينعمون على طول طريق ، برغم آلامهم وأحزانهم ومصائبهم ، فإن اليقين الحي الذي يهبهم الله إياه يعمل عمله في زرع برد الطمأنينة ودفء السعادة بداخلهم .