Facebook
Youtube
Twitter
Instagram
Google +
Good Reads
في عقل الواحد منا تكمن الأفكار المتفائلة الحماسية، والأخرى التشاؤمية السوداء، ومن عقولنا تتولد معتقداتنا، وينشأ سلوكنا وتصرفاتنا .
أصحاب اليد العليا هم رواد كل زمن، ورموز كل عصر، يجودون بالمال إن تطلب الأمر، ويضحون بالنفس بنفوس راضية ، ويقدمون راحة غيرهم على راحتهم وهنائهم .
إن العقل الإنساني متى ما وُهب الحكمة ، سيدرك جيداً أن الدنيا بطولها وعرضها ظل زائف ، وأن التعامل الأمثل معها لا يكون إلا في تسخيرها من أجل الأعمال العظيمة .
القبور مليئة بأشخاص خيل لهم الغرور والكبر أن الحياة لن تمضي بدونهم ، وها هي الحياة تسير بروتينها المعهود ، وهم مجرد تاريخ سابق ، يدلل عليه شاهد رخامي مكتوب عليه اسم ولقب وتاريخ وفاة .
كلما كان المرء شديد الثقة في الله، مطمئنا إلى أن رزقه لن يذهب لغيره، مدركا لفلسفة الرزق، متيقنا بأن نعم الله لا يمكن النظر إليها من الزاوية المادية فحسب، كلما كان نصيبه من كعكة السعادة أوفر.
في الحياة ستقف كثيرا في حيرة، وقد وضعت مبادئك في كفة، ومكاسب يسيل لها لعاب أي كائن بشري في كفة، وكنت أنت صاحب القرار.
فكر مليا قبل أن تختار، وصدقني ستحتاج إلى قنطار توفيق، وقنطار من الدعوات الصادقة، وألف ألف قنطار من الثبات واليقين .
ضع البيض كله في سلة واحدة .. وانتبه لها جيدا .. دعك من نظرية وضع البيض في سلال مختلفة، فصاحب " بالين" كما أخبرتني أمي ليس بصادق
قد ينقدك الناس لعدم فهمهم لما تقول وليس انتقاصا منك ومن شخصك، فاملأ قلبك بالسماحة والهدوء، واسكب ماء مثلجا على روحك كي تبرد ولا تشتعل، ووضح رأيك مرة ثانية وثالثة وعاشرة، ولا تتكبر على أحد
كل البشر صالحين أمناء شرفاء مالم يُختبروا !، فإذا ما وضعو في الامتحان بان الصالح والطالح، وظهر الصادق والمدعي .. أقول كل البشر بما فيهم أنا وأنت، وهو وهي، فادعوا الله معي أن يرزقنا الثبات وقت الامتحان