Facebook
Youtube
Twitter
Instagram
Google +
Good Reads
بالفطنة وبُعد النظر يمكن للثورة أن تنتصر


كان جيش المسلمين عائداً من غزوة بني المصطلق، بعدما أنهى مهمته على أكمل وجه، وفي الطريق تشاجر غلامان من المسلمين؛ أحدهما من المهاجرين والآخر من الأنصار، أمر عادي لا يحمل بداخله ما يعكّر الصفو؛ اللهم إلا إذا تدخلت النوايا الخبيثة، ومع الأسف كانت حاضرة آنذاك..

فقد كان بصحبة الجيش عبد الله بن سلول، أحد أكثر من يكرهون الإسلام ونبيه، والذي لم ينس -على الرغم من نطقه للشهادة- أن محمداً عليه الصلاة والسلام قد قضى تماماً على أحلام زعامته على يثرب، وهو الذي كان سيتوّج كبيراً على أهلها قبل وصول النبي بقليل.


بدت الفرصة سانحة لأن يحرّك ابن سلول بعضاً من عصبية الجاهلية؛ فصرخ قائلاً: "أوَقد فعلوها؟ قد نافرونا وكاثرونا في بلادنا، والله ما مَثَلُنا ومَثَلُ محمد إلا كما قال القائل: "سَمِّن كلبك يأكلك، جوّع كلبك يَتبعك".. يقصد هنا أن العيب على أهل المدينة الذين أعطوا الفرصة لمحمد وأتباعه حتى صارت المدينة وكأنها مُلك لهم، والحل الأمثل أن يضيّقوا عليهم ولا يطيعوا للنبي أمراً، ثم قال متوعداً: "أما والله لئن رجعنا إلى المدينة ليُخرجن الأعزّ منها الأذلّ".


كانت كلمات ابن سلول تقطر كرهاً وعداوة؛ لكنه كان ذكياً؛ فلم يفرغ ما بقلبه إلا أمام من يأمن جانبهم من أتباعه؛ لكن الصحابي الجليل زيد بن أرقم سمع ما قاله ابن سلول وكان وقتها غلاماً صغيراً؛ فأسرع إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، وأخبره بما قاله الرجل، وهنا غضب عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- وقال للنبي: "دعني يا رسول الله أقطع عنقه"؛ لكن النبي صلى الله عليه وسلم قال بحزم: "كيف يا عمر إذا تحدّث الناس أن محمدًا يقتل أصحابه؟".


وأحسّ النبي أن الفتنة تتردد بين الجيش، وأن الهمس يتزايد؛ خاصة بعدما أنكر ابن سلول أنه قال ما قال، وقبل أن تنتشر الأقاويل، أمر النبي أن يتجهز الجيش للمسير؛ فقاموا ولم يكونوا قد نالوا راحتهم بعد، وعندما دنت الشمس للمغيب وتأهبوا للراحة، أمرهم النبي باستمرار المسير؛ حتى إذا تهالكوا تماماً أمرهم بالراحة، وبالفعل غرق الجيش في سبات عميق، وقبل أن ينالوا نصيبهم كاملاً من النوم، أمر النبي بالتحرك، وهكذا لم يكن لدى أحدهم أي وقت للحديث أو الكلام؛ فما بين إرهاق المسير، والثبات العميق، غرق الجيش!!


وعاد الجيش للمدينة، وبدأ الناس -بعدما هدأت النفوس- في تدبّر الحادثة التي مرّت عليهم، وبدا لهم كيف أن ابن سلول كاد بخبثه أن يفرق بين الإخوة، ويزرع بذرة الشر والتشاحن بين أبناء الفصيل الواحد.


http://i277.photobucket.com/albums/kk57/shimo_moh/SS106.png


وكان من عادة ابن سلول قبل خطبة الجمعة وقبل صعود النبي للمنبر أن يقوم مطالباً الجموع بالصمت والاستماع إلى كلام رسول الله؛ كنوع من الظهور، وطلباً للزعامة حتى لو في شكل صوري؛ لكن المدهش أنه عندما قام هذه المرة -أي بعد عودة الجيش وانطفاء الفتنة- قابله الناس بالسخط والغضب؛ قائلين له: "اسكت يا عدو الله، اجلس ولا تقم ثانية"، وزجروه بعنف وقسوة.


وهنا مال النبي عليه الصلاة والسلام على أُذُن عمر بن الخطاب قائلاً: "كَيْفَ تَرَى يَا عُمَرُ؟ أَمَا وَاللَّهِ لَوْ قَتَلْتُهُ يَوْمَ أَمَرْتَنِي بِقَتْلِهِ، لأُرْعِدَتْ لَهُ آنُفٌ لَوْ أَمَرْتُهَا الْيَوْمَ بِقَتْلِهِ لَقَتَلْتُهُ!".


من هذه الحادثة فليتعلم مَن يريد نصرة قضية ما، أن الانفعال والتعامل مع الأزمات بردود أفعال غير محسوبة، من شأنه أن يصنع أزمة أو فتنة ربما تذهب به وبأهدافه إلى غير ما يأمل.


لقد قضى النبي عليه الصلاة والسلام على الأزمة بطرق عدة؛ أولها بأن أنهك الجسم والعقل فلم يُتِح للفتنة مجالاً لتَكَبّر، أو على أقل تقدير لم يترك لها مجالاً والنفوس مشحونة؛ خاصة أن جيشه لم يزل حديث عهد بالجماعة، وقد كانوا من قبل مشتتين بين أوس وخزرج، وزاد عليهم مهاجرو مكة، والطبع القديم قد يغلب ويسيطر، خاصة في حضرة من يؤرّقه ثبات الحال وصفاء الجو.


ثم هدّأ النبي من ثورة المخلصين من رجالات الدعوة؛ مؤكداً لعمر بن الخطاب -وقد كان رجلاً واضحاً حار الدماء- أن السمعة مهمة، وقتل رجل منافق ولو بالدليل والبرهان وإقامة الحجة قد تكون أضراره أكثر وأثره أخطر.


ثم عندما وصلوا إلى المدينة وطالب بعض المسلمين -وعلى رأسهم ابن عبد الله بن سلول- أن يطردوا الرجل أو يقتلوه، قال النبي لهم: "لا.. لا.. بل نُحسن صحبته ما دام معنا"؛ مدلالاً على أن الدعوات يجب أن تكون صافية القلب، وبأن الانتقام والتشفي هو آخر ما يمكن أن يُنظر إليه.


ثم جاء كره الناس للمنافق، وبُغضهم له، ولومهم وتقريعهم المستمر؛ ليؤكد أن الحقيقة لا بد أن تظهر جلية؛ شريطة أن نفسح لها الطريق، ونُظهرها، ونسلّط عليها الأضواء.


لا يكفي أن يكون الحق إلى جانبك كي تنتصر؛ تحتاج أيضاً إلى عقل سديد، وبُعد نظر، وفطنة، وثبات أمام ما تأتي به الظروف والحوادث.


ولا يكفي أن يكون حولك المئات أو الآلاف لتضمن النصر؛ فما أيسر أن تفقدهم وتصيبهم عدوى الفُرقة، وينتشر فيهم فيروس الفتنة؛ خاصة إذا ما كانوا حديثي عهد بالائتلاف والوحدة، وكان في المعسكر الآخر مَن هم خبراء في الخداع والمكر.


نحتاج جميعاً -بعد توفيق الله وفضله- إلى أن نقرأ المشهد قراءة كاملة، ونرى فيما بعد حدود رؤيتنا، ونشقّ ببصيرتنا جوف المستقبل، ونبذل أقصى ما نستطيع من قدرتنا في الحفاظ على ثباتنا وانفعالنا، ثم ندع العقل يجتهد ويفكر.. ويخرج بقراره الواعي المنضبط.

 

وبهذا.. وبهذا فقط.. فقط.. تنتصر الثورة.

4453 = عدد القراءات


يمكنكم اضافة تعليقاتكم مباشرة :


 

:الاسم
EX:user@website.com.EXuser@website.com :البريد الالكترونى
:التعليق

خلوووودي
كلام جميل بارك الله فيك
محمد عبدالله الميرى
اللهم صلى وسلم وبارك على افضل خلقك سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام . انا اتفضل بخالص الشكر ل أ / كريم الشاذلى . جزاك الله عنا خيرا يا اكرمك تمام الاكرام
سميه
كل يوم أفرأ شي جديد عن الرسول صلى الله عليه وسلم تزيدني فخر بأنه قدوتي عليه أفضل الصلاة والسلام
محمد جمال المصري
أعجبني المقال جداً .. وأحب أن أضيف نقطة واحدةوهي قول النبي صلى الله عليه وسلم كيف يا عمر إذا تحدّث الناس أن محمدًا يقتل أصحابه؟ هذه الجملة أبهرتني حتى النهاية واستقرت بعيدا في أعماق نفسي ، أخي كريم قياس ردود الأفعال مقياس حقيقي لصحة أو فساد أي قرار ، فنحن للأسف لم نعامل رابطة عبد الله بن سلول ومحبيه في مصر من هذا المنطلق، ولكن انطلقنا خلف العبارات الرنانة التي تجذب المهمشين والبسطاء من الناس أعلنا عن الجزية وغزوة الصناديق ومن لم يعجبه الإسلام فليرحل إلى كندة وصاح البعض صيحة حرب " فلنحرر إمبابا من الصليبيين" وأعلن أحد الأفاضل في الزقازيق أن بن لادن هو أفضل مسلم على وجه الأرض وأن المصريين سيكملوا مشواره . أصحاب هذه السخافات لم يدركوا قول النبي كيف يا عمر إذا تحدّث الناس أن محمدًا يقتل أصحابه؟،
رحاب أحمد
عليك افضل الصلاة والسلام يارسول الله ان الحكمه التى يتحدث عنها الاستاذ كريم هى مطلوبة فى مواقف عديدة ويجب علينا اعادة التفكير فى الكثير من المواقف التى مرت بنا فى حياتنا والله بالحكمه لكانت افضل ياااااااارب ارزقنا الحكمه والتعقل
أبرار
كل الشكر لك استاذ كريم لا حرمنا روائع انتقائاتك